النجاح - تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي سياسة ممارسة التعذيب الطبي بحقّ الاسرى في سجون الاحتلال.

ووثقت الهيئة  في بيان، اليوم الأربعاء، حالة أسيرين تعرضا لتعذيب طبي من قبل إدارة السجون، وهما الأسير هايل جبابشة (29 عاما) من جنين يعاني من مرض التلاسيميا وهشاشة العظام، واعتقلته قوّات الاحتلال من منزله بتاريخ 2 كانون الثاني/ يناير الجاري فجراً، واحتجزته في أحد المعسكرات مكبّلاً لمدّة 14 ساعة، حُرم خلالها من تناول الطّعام والدّواء، وفي كل مرّة كان يطلب فيها الطعام، يكون الردّ عليه بكلمة "اخرس"، ما أدّى إلى فقدانه للوعي، فاضطر جنود الاحتلال لنقله إلى المستشفى.

وأكّدت محامية الهيئة والتي تمكّنت من زيارته في سجن "مجدو"، أن علامات التعب والمرض واضحة عليه، كما أن آثار شدّ القيود عليه واضحة أيضاً.

وأضافت: يعاني كذلك الأسير عز الدين العطار (37 عاما) من طولكرم، والمعتقل منذ العام 2003، من آلام حادّة في ظهره منذ العام 2004، وبقيت إدارة السجن تمتنع عن نقله إلى المستشفى حتى العام 2010، فنقلته لإجراء الفحوص الطّبية وأعادته إلى السّجن دون علاج، وقبل عدّة أشهر نقلته للمستشفى مرّة أخرى، وتقرّر إجراء عملية جراحية له بعد تفاقم حالته الصّحية، واشتداد الآلام عليه وأصبح يعاني من صعوبة في المشي، إلّا أنه لم يخضع لها حتى الآن، وما زال يعتمد على تناول المسكّنات كعلاج.

يذكر أن الأسير العطار محكوم بالسّجن لـ21 عاما.