نابلس - أيام حنني - النجاح - قال مدير عام نادي الاسير عبد العال العناني إنَّ هناك مجموعة جديدة من الأسرى يصل عددها إلى (140) أسيرًا من مختلف السجون ستشرع بالإضراب المفتوح عن الطعام.

وأضاف العناني أنَّ هذا الإضراب جاء لتحقيق مطالب الأسرى التي تنصلت إدارة مصلحة السجون من تنفيذها مع إضراب الكرامة ٢ الذي استمر تسعة أيام وتلقى الأسرى حينها وعود كثيرة.

وأشار إلى أنَّه تم عقد جلسات حوار في الأيام السابقة لحل قضية الأسرى ولكنَّها فشلت حيث لم يكن هناك تجاوب مع مطالبهم.

ونوَّه العناني في حديث له مع إذاعة "صوت فلسطين" إلى أنَّ الأسرى بصدد إعلان مجموعة إضافية من المطالب اذا استمر الوضع الحالي.

وتحدث العناني عن أبرز مطالب الأسرى ومنها السماح لعائلات الأسرى في قطاع غزة بزيادرة أبنائهم في السجون، وتحسين ظروف حياة الأسرى.

وأشار العناني إلى أنَّ مصلحة السجون تتحجج بتأجيل كل ما يخص الأسرى إلى ما بعد الانتخابات.  

وقال إنَّ الأسير سلطان خلف يعيش أصعب وضع صحي من بين ستة أسرى إداريين مضربين عن الطعام.

ووصف العناني تجديد الاعتقال الإداري للأسير سلطان خلف اربعة شهور إضافية بالرغم من أنه مضرب عن الطعام بـ"الإعدام المتعمد".

ودعا العناني إلى ضرورة العمل بشكل فوري لإنقاذ حياة الأسير خلف حيث أن وضعه الصحي وصل لمرحلة الخطر.

وناشدت زوجة الأسير سلطان خلف، المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهرين، بالتحرك الفوري، رسميا وشعبيا، وعلى المستوى الدولي، لإنقاذ حياة زوجها في سجون الاحتلال، بسبب تردي وضعه الصحي، لدرجة حرجة.