النجاح - أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الإثنين، عن الأسير أسامة محمود بريكي من جنين، بعد أن أمضى 16 عاما في سجون الاحتلال.

وقال المحرر بريكي لحظة الإفراج عنه من سجن النقب، لـ"وفا"، إن سلطات الاحتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير المقدسي عزيز عويسات، نتيجة الإهمال الطبي الممنهج والمتعمد الذي تنتهجه بحق الأسرى، مشيرا إلى أن هناك العديد من الأسرى المرضى بحاجة إلى علاج.

وناشد كافة المؤسسات الدولية وأحرار العالم الوقوف إلى جانب آلاف الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي الذين يعانون شتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي، من خلال مواصلة سياسة العزل، والاقتحامات وتفتيش الأقسام.

وشدد بريكي على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية لكي يتمكن شعبنا من التصدي للمؤامرات التي تحاك ضد قضيتنا الفلسطينية، مشيرا إلى أن أسرى حركة "فتح" يثمنون عاليا حراك الرئيس وجهوده على كافة المستويات من أجل حشد الدعم للقضية الفلسطينية.