النجاح - أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كامل ناطور، بأن "محكمة الاحتلال المركزية" في اللد، رفضت الطلب المقدم من قبل الهيئة للإفراج عن الأسير المريض حسين عطا الله.

وأشار ناطور في بيان صحفي اليوم الأربعاء، إلى أن المحكمة المركزية تبنت موقف نيابة الاحتلال الرافض للإفراج عن الأسير المريض عطا الله، علماً بأن طاقم طبي من لجنة الصليب الأحمر قامت بزيارة الأسير للاطلاع على وضعه، وأفادوا بأن حالته الصحية خطيرة للغاية و تزداد سوءاً يوماً بعد يوم.

وأوضح أن الهيئة ستتقدم بطلب جديد للإفراج عن الأسير المريض عطا الله، رغم موقف نيابة الاحتلال الرافض.

يشار إلى أن الأسير حسين حسني سعيد عطا الله (57 عاماً) من مخيم بلاطة في نابلس، مصاب بمرض السرطان في خمسة أماكن في جسده (الرئتين والعمود الفقري والكبد والبنكرياس والرأس)، وظهر هذا المرض معه فقط منذ 9 أشهر، ووضعه سيء جداً، وهو أب لستة أبناء، ويقبع حالياً في عيادة "سجن الرملة"، ومحكوم بالسجن 32 عاماً قضى منها 21 عاماً.