النجاح - أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الاثنين، بأنه تم نقل أحد أبناء الأسرى الى عيادة سجن النقب، وذلك خلال توجهه لزيارة والده الأسير شاهر منصور من قرية كفر قليل بنابلس، والمحكوم بالسجن لـ 13 عاما.

وقالت الهيئة، إنه وأثناء توجه الفتى منجد شاهر منصور (16 عاما)، لزيارة والده في سجن النقب اليوم، أجبره جنود الاحتلال المتواجدين على الحاجز على الدخول لإحدى ماكنات التفتيش بالأشعة، رغم علمهم بأن الفتى يعاني من مشاكل بالقلب والكبد، وأن هناك جهاز تنظيم نبضات للقلب مركب في صدره.

وأضافت، بمجرد إجبار الجنود الفتى على دخول الماكنة شعر بالتعب والإعياء، وتم نقله الى عيادة السجن.

وحملت الهيئة الجنود وإدارة السجون المسؤولية عن تفاقم الوضع الصحي للفتى المريض منجد، لإجبارهم على إدخاله ماكنة التفتيش بالأشعة رغم علمهم بظروفه الصحية مسبقا.

وطالب قراقع، مؤسسة الصليب الأحمر الدولي بضرورة تواجد مراقبين من المؤسسة على الحواجز، "لوقف الانتهاكات التي تمارس بحق أهالي الأسرى خلال توجههم لزيارة أبنائهم على أيدي الجنود، كتمزيق التصاريح وتفتيشهم تفتيشا مهينا، وإرجاعهم عن الحواجز، وعدم مراعاة الأوضاع الصحية للمرضى منهم".