النجاح - يدخل الأسير أنس إبراهيم شديد (21 عاماً) من بلدة دورا اليوم السبت، يومه العاشر في إضرابه المفتوح عن الطعام، احتجاجاً على انتهاج الاحتلال سياسة الاعتقال الإداري بحقه.

وتفاقمت الحالة الصحية للأسير شديد مؤخراً، وفي مقابلة كان قد أجراها "النجاح الإخباري" مع والدة الأسير، حيث قالت: "ابني يمر بحالة صحية سيئة، وهذا كان واضحا على وجهه عند زيارتي له، فالاحتلال قام بنقله لسجن النقب الرملي وابني لديه أزمة صدرية"حساسية الجو"، كما ان ضغطه غير متوازن وعادة ما يهبط بشكل كبير".

وأشارت الوالدة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يعتقل فيها أنس، بل المرة الثانية، فالعام الماضي اعتقل بتهمة تهديد ضابط المنطقة الاسرائيلي، وتم الحكم عليه ادارياً، فخاض إضرابا مفتوحا عن الطعام استمر لـ90 يوماً، وقضى 10 شهور في السجن ومن ثم تم الإفراج عنه.