النجاح - يعاني الأسير عمر محمود سليم (24 عاما) من بلدة عزون شرق قلقيلية، من تشنجات وحالة عصبية بأطرافه نتيجة تعرضه للضرب والشبح أثناء التحقيق معه في مركز الجلمة.

كما يعاني منذ اعتقاله حتى هذه اللحظة من اهتزاز بأطرافه وعدم القدرة على التحكم بيديه ولا حتى مسك كوب ماء أو ملعقة طعام. كما ترفض إدارة السجون عرضه على طبيب مختص كعقاب من مخابرات الاحتلال.

وكان سليم قد أعتقل قبل أكثر من عام، وهو موجود في سجن "جلبوع"، وتتعمد إدارة السجون إهماله طبيا.