النجاح - ارتفع عدد شهداء الحركة الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي إلى 212 شهيداً، بعد استشهاد الأسير الجريح رائد أسعد الصالحي (21 عاماً)، من مخيم الدهيشة، جنوب بيت لحم، في مستشفى هداسا عين كارم، يوم أمس الأحد، متأثراً بجروحه التي أصيب بها قبل شهر.

وأوضح مركز أسرى فلسطين للدراسات، في بيان له، أن الأسير الصالحي اعتقل بتاريخ السابع من أغسطس/آب الماضي، بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه خلال اقتحامها مخيم الدهيشة، وأصيب رائد إصابات خطرة في منطقتي الكبد والفخذ، ونقل بحالة حرجة إلى قسم العناية المكثفة بمستشفى هداسا للعلاج، ووضع وتحت أجهزة التنفس والتخدير لخطورة حالته.

ولفت المركز إلى أن الصالحي خضع لأكثر من عملية جراحية ولم تتحسن حالته، ومدد الاحتلال اعتقاله عدة مرات غيابياً لعدم قدرته على حضور جلسة المحاكمة بسبب وضعه الصحي الخطير حتى أعلن عن استشهاده أمس.