النجاح - قال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، اليوم الإثنين، إن تدهورا طرأ على الحالة الصحية للأسيرين نائل النجار وموسى صوفان، اللذين يقبعان في سجن عسقلان الإسرائيلي، بسبب تصاعد سياسة الاهمال الطبي بحقهما واستهدافهما بعدم تقديم العلاج اللازم والاستهتار بحياتهما.

وأوضح عجوة أن الأسير النجار (40 عاماً) من غزة، يعاني في الآونة الأخيرة من آلام واخدرار باليد اليسرى، وتوجه لعيادة السجن لإجراء فحوصات، لكن طبيب العيادة لم يفحصه مطلقاً واكتفى بقوله بأنه لا يشتكي من شيء، علماً أن الأسير بحاجة لإجراء عملية بأسرع وقت ممكن بكف اليد لعلاج تهتك العظام.

وأشار إلى أن الأسير صوفان (43 عاماً) من طولكرم يعاني من ورم خبيث في رئته، وقد تدهورت حالته الصحية بشكل خطير للغاية بعد الاضراب المفتوح عن الطعام الذي استمر 41 يوماً على التوالي، وكان من المقرر أن يجري الأسير خزعة لفحص الورم بتاريخ 17/8/2017، لكن تم إلغاء الموعد ولم يتم تحديد موعد آخر حتى الآن، ولم يتم تزويده أيضاً بالتقارير الطبية الأخيرة حول مستجدات وضعه الصحي.