النجاح - كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، صباح اليوم الإثنين، أن الأسرى المرضى فيما يسمى مستشفى سجن الرملة، يعانون من أوضاع صحية وحياتية صعبة ومعقدة، وذلك وفقا لسياسة متعمدة تنتهجها إدارة السجن بتجاهل مطالب الأسرى، بهدف الإنتقام منهم والنيل من صمودهم وعزيمتهم.

وأوضح محامي الهيئة معتز شقيرات الذي زار الأسرى والتقى بعدد منهم، أن الأوضاع بشكل عام سيئة، حيث الحرمان من العلاج والأدوية وعدم التعامل مع الحالات المرضية بشكل جدي، بالإضافة الى مستوى متدني من الحياة اليومية، من حيث النظافة والغذاء السيء كما ونوعا، لدرجة عزوف معظم الأسرى عن تناوله.

والتقى شقيرات بالأسير المصاب عزت تركمان (37 عاما) من جنين، معتقل منذ العام 2003، والذي يعاني من كسر بالقدم ادت الى قصور بالقدم 4 سم، وبعد مماطلات كثيرة خضع لعملية تطويل، وهو الآن ينتظر نتيجة العملية.

وزار محامي الهيئة الأسير يونس كوازبة (61 عاما)، معتقل إداري منذ تاريخ23/7/2017، ومدد اعتقاله لثلاث اشهر،علما أنه امضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن 38 شهر بالاعتقال الاداري، حيث يعاني كوازبة من الضغط والسكري وغضروف بالظهر وديسك انسداد 90 % من احد شرايين القلب وقد اجرى عمليه قسطره قبل 7 اشهر بالخليل، ويتناول 23 حبة دواء يوميا من انسولين ومدر للبول وحبوب الضغط.

أما الأسير المريض عصام الأشقر، الذي يحمل درجه البرفسور بالفيزياء ومدرس بجامعة النجاح الوطنية، معتقل اداري منذ تاريخ 24/11/2016 وتم تثبيت اعتقاله لمدة 6 اشهر ومدد مؤخرا شهرين، فهو يعاني من جلطة قبل الإعتقال وكان بحاجة لعلاج طبيعي باليد والقدم، وتعرض بتاريخ 13/7 لجلطه خفيفه العين اليسرى بسبب ارتفاع الضغط سببت له ضعف باليد والقدم اليمنى.

يذكر أن الأسرى المرضى فيما يسمى مستشفى سجن الرملة عددهم 15 وهم:

محمد ابراش
خالد شاويش
منصور موقده
معتصم رداد
بسام السائح
ايمن الكرد
يوسف نواجعه
اشرف ابو الهدى
ناهض الاقرع
عزت تركمان
صالح عمر عبد الرحيم صالح
عصام الاشقر
محمد ابو خضر
جلال شراونه
يونس كوازبه