النجاح - قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي، تستهدف الأطفال بشكل متعمد، سواء بإطلاق الرصاص الحي عليهم خلال عملية الاعتقال بهدف القتل، او من خلال سياسة الاعتقالات الواسعة التي تطالهم.

وأضاف قراقع خلال زيارته على رأس وفد من الهيئة، للطفل المحرر الجريح محمود القدومي من قرية جيوس في قلقيلية، ان الاحتلال يرتكب جرائم علنية وواضحة بحق الطفولة الفلسطينية، أمام صمت المجتمع الدولي وعدم تدخل او ملاحقة قانونية.

وأوضح أنه منذ بداية عام 2017 بلغت حالات الاعتقال في صفوف الاطفال الفلسطينيين 800 حالة، من بينهم 25 طفلا اصيبوا بجروح بسبب اطلاق الرصاص عليهم خلال اعتقالهم وملاحقتهم.

واشار قراقع إلى أن معظم الاطفال المعتقلين يتعرضون للتنكيل والتعذيب والمعاملة المهينة والقاسية والحرمان من الحقوق خلال اعتقالهم واستجوابهم ومحاكمتهم.

ولفت إلى أن هيئة الاسرى تتلقى شهادات صعبة من المعتقلين الاطفال افادوا خلالها بالمعاملة الوحشية والقاسية، التي تعرضوا لها منذ لحظة اعتقالهم على يد الجنود او المحققين، إضافة إلى أن غالبيتهم العظمى يحاكمون بأحكام عالية وغرامات مالية باهضة.

كما زار وفد الهيئة عائلة الاسير المريض بسرطان الرئة موسى صوفان من طولكرم، والمحكوم بالمؤبد ويقبع في سجن عسقلان، وهو شقيق للأسيرين محمد المحكوم بالسجن الفعلي لمدة 18 عاما، وعدنان المحكوم بالمؤبد.

وفي السياق ذاته، زار قراقع ووفد الهيئة، الاسيرة المحررة والناشطة احلام الوحش، لمناسبة خروجها من المستشفى، حيث تعاني من مشاكل صحية صعبة، كذلك عائلة الاسير الموقوف ستيف مطر، والاسير المحرر المريض بالسرطان زياد شعيبات، وهم من سكان محافظة بيت لحم.