النجاح - قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع: " ان قضية الاسرى في المجتمع الفلسطيني وفي الوجدان الوطني اعمق من ان تستطيع اجراءات وممارسات الاحتلال الوحشية ان تقتلعها، فهي تمثل قضية الحرية والسعي للانعتاق من الاحتلال وجزء اصيل من مبدأ حق تقرير المصير لشعبنا الفلسطيني".

وأضاف: مليون فلسطيني دخلوا السجون، فقضية الاسرى هي قضية كل بيت وشخص، وهي الجرح المفتوح الذي لا زال ينزف بسبب وجود الآلاف من الاسرى بالسجون واستمرار الاعتقالات على يد سلطات الاحتلال على مدار الساعة ومن كل فئات الشعب الفلسطيني.

واوضح ان قوانين الاحتلال وممارساته الوحشية لم تستطع ان تثني شعبنا وأجيالنا جيلا وراء جيل عن الاستمرار في النضال والمقاومة لأجل الحرية والاستقلال.

وأشاد قراقع بالنشاطات الهادفة الى تعميق وزيادة الوعي بقضية الاسرى لدى طلبتنا واطفالنا واجيالنا على المستوى الثقافي والقانوني والسياسي ، مركزا على اهمية تخليد رموز الحركة الاسيرة الابطال من القادة ومن النساء ومن الشهداء، مشجعا على توثيق تجربة الحركة الاسيرة وترسيخها في المناهج التربوية والتعليمية والنشاطات اللامنهجية.