النجاح - قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، مفوض التعبئة والتنظيم في الحركة جمال محيسن، إن قضية الأسرى ثابت وطني، وسنبقى معهم في ساحة المواجهة.

وأكد اليوم، على استمرار اتصالات وجهود القيادة على المستويين العربي والدولي، لمساندة الحركة الأسيرة ومطالبها المشروعة المكفولة في القانون الدولي.

ودعا الأشقاء العرب إلى دعم الأسرى من خلال حراك شعبي جماهيري للضغط على دولة الاحتلال، ومواجهة اجراءاتها التصعيدية بحق الأسرى.

وحول مطالبة وزراء في حكومة الاحتلال بإعدام الأسرى، قال محيسن: إن هذه التصريحات تعبر عن عنصرية فاشية متطرفة، ولن تفلح في ردع الشعب الفلسطيني وثنيه عن مساندة الأسرى.

فيما جابت عشرات المركبات العمومية، اليوم، شوارع مدينة رام الله، حاملة صور الاسرى في سجون الاحتلال، وشعارات مناصرة لهم في اضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي.

وقال رئيس نقابة السائقين العمومين في محافظة رام الله والبيرة محمد سرحان، "ان هذا الحراك المؤازر لأسرانا الذين هم رمز قضيتنا، هو جزء بسيط مما يجب القيام به لنصرتهم، والمطلوب هو المزيد من الفعاليات لنصرة الأسرى".

ويواصل نحو 1500 أسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم السادس على التوالي، تحت عنوان "الحرية والكرامة"، لاستعادة حقوقهم التي سلبتها إدارة السجون.