النجاح - أفاد مكتب الهيئة القيادية للأسرى أن إدارة مصلحة السجون  تطبق سياسة "الكعب الدوار" على الأسير محمد عدنان سليمان مرداوي (38 عامًا) من بلدة عرابة قضاء مدينة جنين وتنقله من سجن هوليكدار إلى سجن ريمون، وقبل أن يستقر ينقل إلى سجن ثالث حيث يطوف الأسير على مجموعة من السجون ولا يستقر بقاؤه أكثر من شهر أو شهرين.

ولفت إلى أن هذه السياسة تعتبر أحد أنواع العقابات المبطنة التي تجعل الأسير يعيش في جو نفسي صعب للغاية، كما يثقل على أهله في تنقلاتهم على السجون لزيارة أبنائهم.

ويذكر أن الأسير مرداوي معتقل منذ 17 من أغسطس عام 1999 في كمين نصبه له الاحتلال مع عدد من رفاقه على مدخل بلدة يعبد، بتهمة مقاومة الاحتلال والانتماء إلى حركة الجهاد الإسلامي، ويقضي حكمًا بالسجن 28 عامًا، كما يعاني من عدة أمراض مزمنة تطورت داخل الأسر بعد إعطائه عام 2013 علاج خاطئ نتج عنه أضرار ومضاعفات في المعدة والرئة لا تزال آثارها تظهر حتى اللحظة.