هبة أبو غضيب - النجاح - اقتحمت وحدة القمع "الليماز" التابعة  لإدارة مصلحة سجون الاحتلال في ساعات الصباح الباكر اليوم، غرفة رقم خمسة داخل القسم رقم واحد في سجن "ريمون" وأغلقته، وأجرت عملية تفتيش للغرفة.

وأوضح رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس لـ"النجاح الإخباري"، أن إسرائيل ما زالت تتعامل بسياسة العقوبات الجماعية مع الأسرى.

وأضاف أن الوضع خارج السجون لا يختلف كثيرا عن داخله، بناء على تركز المواجهات في الأيام السابقة على حركة حماس، واليوم يستهدف حركة فتح في السجون.

وأشار فارس إلى أن الحركة الأسيرة ستستعيد وحدة العمل الجماعي، مؤكدا على أن الأسرى بحاجة إلى وحدة العمل والأداء بخطة واحدة وتحت قيادة واحدة، والحركة الأسيرة ستمكنها من العودة للعمل.

وصرح لـ"النجاح  الإخباري"، أن الأسرى إذا تمكنوا من بلورة صيغة جماعية موحدة ستتجه النية لخوض إضراب عن الطعام، بقائمة مطالب وقيادة واحدة، وسيؤدي ذلك إلى كبح جماح السجون، قائلا: "إن حدث وفاق داخلي بين التنظيمات في السجون سيحدث تأثير ايجابي يترتب عليه مصالحة شاملة قد تتجه لخارج السجون".

يتزامن ذلك مع حملة قمعية أجرتها قوات القمع التابعة للاحتلال قبل فترة وجيزة في سجني نفحة والنقب.