هبة أبو غضيب - النجاح - أوضح مركز أحرار لحقوق الإنسان أن مصلحة السجون الإسرائيلية تنتقم وتضغط على أسرى حماس لتقديم معلومات تخص حالة الجنود الإسرائيليين المفقودين في غزة.

وأضاف المركز في بيانٍ له اليوم، أن مصلحة السجون الإسرائيلية بدأت تترجم قرارات الكنيست، والقاضية بتشديد العقوبات على أسرى حماس في السجون في ظل تعنت الحركة وعدم استجابتها لتقديم معلومات حول الجنود المفقودين في غزة.

ونوه المركز إلى أن أسرى حماس لن يقبلوا بإعادة  ما حدث عام 2007 وتكراره من عقوبات بعد أسر المقاومة للجندي شاليط،

إضافة إلى أنها ستتصدى لأي عقاب بحق الأسرى، الأمر الذي ترجم أمس عمليًا من خلال صد الأسرى للعدوان والإعتداء عليهم بضرب سجانان وطعنهما داخل سجني نفحة والنقب.