وكالات - النجاح - أكد سفير قطر لدى الولايات المتحدة الأمريكية، مشعل بن حمد آل ثاني، ، إن بلاده لا تمانع في تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وأنها ملتزمة بتأمين حدودها كجزء من رؤيتها لحل الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية).

وقال السفير القطري  : "قطر جزء من مبادرة السلام العربية. وأنها تؤمن بحل الدولتين ،لذلك لا نرى سببًا أمام قطر لعدم تطبيع العلاقات مع إسرائيل".

وأوضح مشعل بن حمد آل خلال حديثه مع وكالة "فويس أوف أمريكا" ،أن قطر ستواصل التوسط في المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، كما ترسل المساعدات الإنسانية إلى غزة بالتنسيق مع إسرائيل والأمم المتحدة.

وأشار السفير القطري إلى أن الدوحة وواشنطن "كانتا تعملان معًا على مدار عدة سنوات بشأن القضايا الإقليمية، وكنا نتوسط بطلب من الإدارة الأمريكية، لذلك كنا نجري محادثات مع حماس لتشجيعها على الانخراط في المفاوضات السياسية."

وأضاف :"منذ صيف عام 2007 سيطرت حركة حماس على قطاع غزة، بينما فشلت الجهود الإقليمية في رأب الصدع ومعالجة الانقسام الداخلي الذي ألقى بثقله على حياة الفلسطينيين".

يشار إلى أن العلاقات القطرية الاسرائيلية قديمة، وزادت وضوحاً مع استمرار زيارات السفير القطري محمد العمادي لدولة الاحتلال الإسرائيلي، وتوسطه بين حماس وإسرائيل، وإدخال الأموال عبر معبر بيت حانون شمال قطاع غزة.