النجاح - اعترف وزير جيش الاحتلال، نفتالي بينيت، بشكل رسمي بأن "إسرائيل"حاولت إغتيال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أكرم العجوري، بغارة في دمشق، في 12 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وقال بينيت في مقابلة للقناة 12 الإسرائيلية:" بعد أن توليت منصبي، قتلنا بهاء (أبو العطا) وكان هناك حقا هجوم في دمشق".

وجاءت المقابلة في سياق انتخابات الكنيست، التي ستجري غدا الإثنين، وتفاخر بينيت خلالها بالهجوم في غزة ودمشق، علما أن هذين الهجومين فجر 12 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بينما بدأ بينيت مزاولة مهامه كوزير لجيش الاحتلال ظهر اليوم نفسه ولم يكن شريكا في اتخاذ القرار بشأن هذه الاغتيالات.

وتابع بينت:" كان العجوري هو المستهدف من الغارة في دمشق، ونجامن الاغتيال".