بيروت - النجاح - أكد أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في لبنان ​فتحي ابو العردات​، "أن مؤتمر ​وارسو​ الذي تعكف الإدارة الأمريكية على عقده في "العاصمة البولندية وارسو هو أمريكي بامتياز ويسعي لتسويق صفقة القرن تحت عنوان السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، كما كانت كل هذه الاحتجاجات في منطقتنا تحت عناوين الامن والسلام".

وشدد أبو العرادات، "أن أي مؤتمر ينعقد في الشرق الأوسط تحت هذه العناوين هو يهدر حق الشعب الفلسطيني في وطنه وأرضه وعاصمته وهي مؤتمرات باطلة ومرفوضة، قائلا "وجهة مؤتمر وارسو صرف النظر وإضاعة البوصلة عن قضية فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني، وحرف البوصلة أن هناك عدو في المواجهة".

وحذر أبو العرادات من حضور دول عربية في هذا المؤتمر، "ومن ما تنويه أميركا و​إسرائيل​ من فرض التطبيع، الذي أكد فيه ان القيادة الفلسطينية ومنظمة التحرير أعلنت رفضها القاطع منه، معتبرا المؤتمر فيه الكثير من القضايا التي تمس ​القضية الفلسطينية​ ومحاولة جمع الدول العربية بنتنياهو وقادة الاحتلال، وهي محاولة للتطبيع مع هذه الدول في وقت يجري العمل فيه على تصفية القضية الفلسطينية من خلال موضوع القدس واللاجئين، مطالبا الشعب الفلسطيني برفض ذلك رفضاً قاطعاً، مطالباً الجميع بالتمسك بمنظمة التحرير كممثل شرعي للشعب الفلسطيني.