النجاح - تسعى نقابة الصحفيين إلى تعزيز حرية العمل الصحفي ورفع سقف الحريات في مجال ابداء الرأي والتعبير عنه، وحق الحركة والتنقل والوصول إلى المعلومات والتغطية الصحفية، وبناء عليه أطلقت النقابة حملة الحريات الاعلامية في فلسطين.

وتستهدف الحملة من خلال أنشطة وفعاليات متنوعة فتح مجمل ملف الحريات الإعلامية، خاصة في ظل تعهدات المستوى السياسي بصون حرية العمل الصحفي وحماية الصحفيين، فيما لا تجد هذه التعهدات ترجمة على ارض الواقع.

واتخذت النقابة القرار بعد نقاش واسع في اجتماع الأمانة العامة للنقابة تم خلاله استعراض مجمل اعتداءات وجرائم الإحتلال بحق الصحفيين، واستمرار اعتقال 23 صحفيا بما فيهم خمسة صحفيين من طاقم إذاعة سنابل في مدينة دورا بالخليل يحاكمون على خلفية عملهم الصحفي، وتجديد امر الاعتقال الاداري لمدة ستة اشهر بحق الزميل نضال ابو عكر.

بالإضافة إلى استمرار اغلاق عدد من المؤسسات والمكاتب الاعلامية في غزة ومصادرة معداتها منذ نحو عشر سنوات، ومواصلة منع عدد من الصحفيين من ممارسة عملهم.

ولفتوا خلال اجتماعهم إلى الاعتداء الجسدي الذي تعرضوا له الصحفيين الاسبوع الماضي من قبل الأجهزة الأمنية، امام مجمع المحاكم في البيرة، وأعربت الأمانة العامة عن تفهمها لتأخر صدور نتائج عمل لجنة التحقيق الخاصة في الأحداث حتى موعد اقصاه يوم الاحد القادم، وذلك بعد ان اطلعت على سير عمل لجنة التحقيق التي وثقت شهادات الصحفيين الاربعة الذين تعرضوا للاعتداء، واستمعت لمطالب النقابة ورؤيتها للمعالجة من خلال اجتماعها مع نقيب الصحفيين ناصر ابو بكر ومحامي النقابة علاء فريجات.

وطالبت النقابة بمعالجة ومحاسبة مرتكبي الاعتداء بما يشكل رادعا ومانعا لتكرار مثل هذه الاعتداءات.