النجاح - اكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات تمسك منظمة التحرير الفلسطينية بالقانون الدولي والشرعية الدولية وخيار الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967.

وأوضح عريقات خلال استقباله عددا من السياسيين والبرلمانيين، والدبلوماسيين المعتمدين لدى فلسطين على مجمل التطورات الميدانية والسياسية، أوضح أن استمرار الاحتلال بسياسات المستوطنات الاستعمارية وفرض الحقائق على الأرض والتطهير العرقي وهدم المنازل ومصادرة الأراضي ليس سوى أدوات تستخدمها الحكومة الإسرائيلية لتحقيق هدفها الاستراتيجي بتدمير خيار الدولتين واستبداله بما يسمى بخيار الدولة الواحدة بنظامين، أي الأمر الواقع (الأبرتهايد).

ودعا عريقات دول العالم التي لم تعترف بدولة فلسطين وبعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967 القيام بذلك بشكل فوري، إذا ما أراد المجتمع الدولي الحفاظ على خيار الدولتين، وكذلك مقاطعة شاملة للاستيطان الاستعماري الإسرائيلي بكافة المجالات.

وقال: نحن متمسكون بمبادرة السلام العربية لعام 2002، دون أي تغيير، أي عندما تستكمل إسرائيل سلطة الاحتلال انسحابها من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 وعلى رأسها القدس الشرقية المحتلة تقوم الدول العربية بإقامة علاقات مع إسرائيل، رافضاً بشكل قاطع أي محاولات لتغيير هذه المبادرة.