النجاح الإخباري - أقر حيش الاحتلال، الأحد، بأن جنوده قيدوا جريحاً فلسطينياً فوق مقدمة عربة جيب عسكرية خلال عملية في مدينة جنين، في انتهاك للقواعد العملياتية.

وتظهر مقاطع فيديو توثق الحادثة، التي وقعت السبت وانتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، شاباً من سكان جنين ممدداً ومقيداً على غطاء مركبة عسكرية كانت تمر في أحد شوارع المدينة. 

وأكد مصدر طبي في مستشفى ابن سينا التخصصي في المدينة أن الشاب يدعى مجاهد عزمي، وكان عند وقوع الحادث في حي الجابريات في منطقة وادي برقين. 

وبحسب المصدر الطبي فإن حالة الشاب مستقرة. 

وزعم الجيش إن الجريح أصيب خلال "عملية لمكافحة الإرهاب" نفذها الجنود لاعتقال مشتبه بهم مطلوبين

وجاء في بيان الجيش: "في انتهاك للأوامر والإجراءات العملياتية المعمول بها، اقتادت القوات مشتبهاً به وهو مقيد فوق مركبة"، مضيفاً أن "سلوك القوات في مقطع الفيديو الخاص بالحادث لا يتوافق مع قيم الجيش الإسرائيلي".  

وقال الجيش إنه "سيتم التحقيق في الحادثة والتعامل معها وفقاً لذلك"، وأضاف أنه تم نقل الجريح إلى أحد طواقم جمعية إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني لتلقي العلاج.

وتقول عائلة عزمي إنه أصيب خلال مداهمة اعتقال، وعندما طلبت الأسرة سيارة إسعاف اقتاده الجيش وقيده فوق غطاء محرك السيارة وانطلق.