رام الله - النجاح - قال الرئيس محمود عباس، اليوم الأربعاء، “إن رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير الدكتور صائب عريقات، يمثل خسارة كبيرة لفلسطين ولأبناء شعبنا”.

وأشاد الرئيس عباس في كلمة متلفزة بثها تلفزيون فلسطين اليوم الأربعاء، لمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيل القائد الوطني صائب عريقات، بمناقب الفقيد الكبير، ودوره في رفع راية فلسطين عاليا في المحافل العربية والإقليمية والدولية كافة.

وأضاف الرئيس، أن ذكرى المناضل عريقات باقية في قلوبنا وعقولنا، وموجودة في إرثه الكبير الذي تركه في كتبه وكلماته ومواقفه الوطنية والنضالية الصلبة، وفي صبره وتحمله من أجل التمسك بالثوابت الوطنية، التي لم يحد عنها يوماً.

وانطلقت في محافظة أريحا والأغوار، اليوم الأربعاء، فعاليات إحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل القائد والمناضل الوطني الكبير الدكتور صائب عريقات.

وقال محافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل، في كلمته، نستذكر اليوم قائدا وطنيا كبيرا عاش وضحى من أجل احقاق الحقوق الوطنية واقامة دولتنا الفلسطينية واعادة الهوية الوطنية الى الوجود.

وأضاف، في هذا اليوم نؤبن أخا عزيزا آمن بحتمية الانتصار وبحق شعبنا بالعيش بحرية وكرامة، أمام تعنت اسرائيل التي تستمر في ارتكاب الجرائم بحق شعبنا الذي قدم الشهداء والجرحى.

وأشار إلى أن المناضل الكبير عريقات كان حريصا على مشاركة ابناء المحافظة في مناسباتهم وكان قريبا من الجميع.

ويشارك في حفل التأبين الرسمي، الذي يقام في جامعة الاستقلال بمدينة أريحا، بدعوة من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واللجنة المركزية لحركة “فتح”: رئيس الوزراء محمد اشتية، وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة “فتح”، وأعضاء من المجلس الثوري، وعدد من الوزراء، وأعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى دولة فلسطين، وممثلون عن القوى والفعاليات الوطنية.

في هذه الأثناء، قرر الرئيس محمود عباس، منح القائد الوطني الكبير الراحل د. صائب عريقات، وسام نجمة الشرف من الدرجة العليا، في الذكرى الأولى لرحيله.

ومنح الرئيس عباس، وسام نجمة الشرف من الدرجة العليا للراحل الكبير القائد الوطني عريقات، تقديراً لمسيرته النضالية والوطنية المشرفة دفاعاً عن القضية الفلسطينية، وتثميناً لجهوده ومثابرته وتمسكه بالثوابت الوطنية، طوال سنوات نضاله، من اجل نيل شعبنا الفلسطيني حريته واستقلاله في دولته ذات السيادة بعاصمتها القدس.

وقرر الرئيس محمود عباس، منح القائد الوطني الكبير عريقات، وسام نجمة الشرف من الدرجة العليا، في الذكرى الأولى لرحيله، تقديراً لمسيرته النضالية والوطنية المشرفة دفاعاً عن القضية الفلسطينية، وتثميناً لجهوده ومثابرته وتمسكه بالثوابت الوطنية، طوال سنوات نضاله، من اجل نيل شعبنا الفلسطيني حريته واستقلاله في دولته ذات السيادة بعاصمتها القدس.

وقبل انطلاق حفل التأبين، وضع المشاركون، اكيلا من الزهور على ضريح الراحل عريقات، كما افتتحوا ميدان وشارع “صائب عريقات”، قرب مبنى المحكمة في أريحا.