نابلس - النجاح -  

التقى الدكتور محمد اشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني، وفدا ضم عشرة أعضاء من الكونجرس الأمريكي، على رأسه السيناتور كريس كونز، صباح اليوم الأربعاء في مكتبه برام الله.

وبحث رئيس الوزراء مع الوفد الضيف آفاق العملية السياسية والعلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة، وجدد التأكيد على ضرورة تنفيذ الإدارة الأمريكية تعهداتها خلال حملتها الانتخابية، لا سيما إعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس، التي تعد العنوان للعلاقات الثنائية.

وقال رئيس الوزراء: "إسرائيل تدمر بشكل ممنهج حل الدولتين من خلال تعزيز برنامجها الاستيطان، وتجر المنطقة لوضع خطير بانتهاكاتها المتواصلة لحقوق الإنسان".

وعبّر رئيس الوزراء عن رفض الحكومة الفلسطينية أمرا عسكريا إسرائيليا يستهدف ست مؤسسات فلسطينية قائلا: "هذه المؤسسات تخدم المجتمع الفلسطيني وهي ضمن القانون الفلسطيني وجزء هام من المشهد المؤسساتي العام والمساس بها مرفوض".

ودعا اشتية الكونجرس للضغط على إسرائيل من أجل احترام الاتفاقيات الموقعة، والتي هي مفتاح لمسار سياسي مستقبلي وتمكيننا من عقد الانتخابات بما يشمل القدس.

وتابع: "إدانة الإدارة الأمريكية الحالية للبناء الاستيطاني خطوة بالاتجاه الصحيح، ونطالب بضرورة ترجمة ذلك إلى إجراءات رادعة من أجل حماية حل الدولتين."

من جانب آخر، دعا رئيس الوزراء أعضاء الكونجرس للدفع من أجل تعديل القوانين والأنظمة التي تستهدف السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير وتربطهما بالإرهاب، والعمل على تطوير علاقات ثنائية لا تتمحور حول إسرائيل فقط.