نابلس - النجاح - افتتح في مدرسة بيت فجار الثانوية جنوب بيت لحم، اليوم الاثنين، بازار مشاعل الحرية، دعما لقضية الأسرى.

وتضمن البازار العديد من الزوايا، منها: المأكولات الشعبية، والزي الشعبي الفلسطيني، والروايات الفلسطينية، والأسير الفلسطيني.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد، إن قضية الأسرى مركزية ومهمة وتمس الكل الفلسطيني، مؤكدا أن كل أبناء شعبنا يقفون إلى جانب أسرانا، خاصة المضربين عن الطعام والمرضى.

بدوره، شدد رئيس المكتبة الوطنية عيسى قراقع، على أن الأسرى القابضين على جمر الحرية يعلّمون العالم الصبر والثبات، خاصة المضربين عن الطعام، الذين وصل إضراب بعضهم لأكثر من مائة يوم، ليؤكدوا أن أمعاءهم أقوى من دولة الاحتلال.

وشكر الهيئة التدريسية في مدرسة بيت فجار الثانوية على غرس الاهتمام بقضية الأسرى لدى طالبات المدرسة، الذي يؤدي إلى خلق جيل جديد متمسك بقضاياه وثوابته الوطنية.

من ناحيته، قال مدير عام نادي الأسير عبد الله زغاري، إن مشاركة الطلاب في دعم واسناد الأسرى تشكل تغذية وطنية رائعة جسدتها مدرسة بيت فجار الثانوية من خلال هذا البازار الذي استعرض فيلما عن حياة الأسرى، ووثق تاريخ الحركة الأسيرة، وتضمن جوانب اخرى مهمة من حياة الإنسان الفلسطيني.

من جانبها، بينت مديرة التربية والتعليم في بيت لحم نسرين عمرو، أن من أولوية وزارة التربية والتعليم أن تنمي الثقافة الوطنية لدى الطلاب، لترسيخ المفاهيم الوطنية في اذهانهم، والتي ترسخ الوجود الفلسطيني على هذه الأرض.