نابلس - النجاح - اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي أحمد مجدلاني، قرار محكمة الاحتلال الإسرائيلي منح اليهود المتطرفين حقًا بأداء الصلوات في باحات المسجد الأقصى المبارك، انتهاكا خطيرا للوضع التاريخي والقانوني القائم في المسجد الأقصى، وقرارات اليونسكو.

وقال مجدلاني في بيان صدر عن "جبهة النضال الشعبي"، اليوم الخميس، إن كافة إجراءات الاحتلال وقوانينه العنصرية؛ لن تغيّر من واقع فلسطينية مدينة القدس، وعلى المجتمع الدولي سرعة التحرك لوقف هذه الإجراءات، محملا حكومة الاحتلال تداعيات هذا القرار.

وأضاف: "في الوقت الذي يتم منع المصلين الفلسطينيين من الوصول للمسجد الأقصى لأداء الصلوات، يقوم الاحتلال بمنح المتطرفين من اليهود هذا القرار، الذي يؤكد من جديد أن حكومة الاحتلال ماضية في سياسة التهويد للمدينة".

وأشار إلى أن حكومة الاحتلال تعمل على المضي قدما في مخططاتها التهويدية للقدس، لتغيير طابعها الديمغرافي والتاريخي والعربي المسيحي والإسلامي، معتبرا أن "تراخي المجتمع الدولي وعدم اتخاذ أي إجراءات لحماية وإنفاذ القانون الدولي والشرعية الدولية في الأراضي المحتلة، وخاصة في مدينة القدس، هو ما يشجّع إسرائيل على المضي قدما في مخططاتها التهويدية".