نابلس - النجاح - اعتبر عضو المجلس الوطني الفلسطيني عمران الخطيب أن إبرام حركة "حماس" اتفاقا مع حكومة الاحتلال للعودة إلى الأوضاع التي كانت قائمة قبل العدوان الأخير على غزة، يأتي في سياق المشروع الذي تفكر به "حماس" منذ سنوات وهو الانفصال الكلي عن الوطن وإقامة دويلة في غزة.

وأضاف الخطيب، أن حماس بهذا الاتفاق تقدم نفسها على أنها تمتلك موضوع الأمن والسيطرة على غزة، وعلى أنها الاقدر على الوفاء بالالتزامات كونها تعي أن المطلوب هو تصفية القضية الفلسطينية، وبشكل خاص حل الدولتين على حدود عام 1967 والقبول بدويلة في غزة تحت حكمها.

وتابع الخطيب أن ما يهم حركة حماس أولا وأخيرا هو استمرار سيطرتها على قطاع غزة، مبينا أيضا أنها تعتبر أن الحوار يبدأ من خلال سيطرتها الكاملة على منظمة التحرير الفلسطينية.

وأشار الخطيب إلى أن حماس تريد القفز عن كافة ما تم التوافق عليه في جلسات الحوار التي عقدت في القاهرة بوجود كل الفصائل، حيث كانت تسير الامور بشكل متدرج بدءا من الانتخابات التي عطلت اجراءها إسرائيل.

وأضاف عضو المجلس الوطني عمران الخطيب أن حماس تتحدث الآن عن منظمة التحرير وتفعيلها وتريد أن تصنع منظمة تحرير جديدة بعيدة عن الكل الوطني الفلسطيني، مشددا على أن هذا الأمر مرفوض