رام الله - النجاح - أعلن وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، اليوم الأحد، أنه بحث مع نظيره العراقي فؤاد حسين، آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ولفت المالكي إلى جرائم الاحتلال المتواصلة ضد شعبنا في القدس، ومنع المصلين من أداء الصلاة في المسجد الأقصى وعمليات القمع الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال وشرطته وأذرعه المختلفة ضد المواطنين المدنيين العزل ومحاولاتهم الاستيلاء على منازل أهلنا في حي الشيخ جراح وأحياء وبلدات القدس المحتلة، وجرائم الاحتلال ضد أبناء شعبنا في الأراضي الفلسطينية كافة.

وأوضح أن ما حدث هي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد الفلسطينيين ويجب محاسبة  الاحتلال وقياداتة على الجرائم من خلال المحكمة الجنائية الدولية.

ونبه المالكي إلى أن القيادة الفلسطينية تسعى الآن الى العمل، من أجل إعادة إعمار ما دمره الاحتلال بالسرعة الممكنة، والتوجه للرباعية الدولية لعقد مؤتمر دولي للسلام على أساس قرارات الشرعية الدولية، وصولا لحل سياسي ينهي الاحتلال ويجسد الدولة الفلسطينية ذات السيادة والكرامة على أرضه بعاصمتها القدس الشرقية .

واتفق على عقد الاجتماع الأول للجنة الفلسطينية العراقية المشتركة في رام الله قريبا، وتم التوقيع على مذكرة تفاهم مشاورات سياسية بين الوزارتين.

وفي إطار تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، وقع الوزيران على مذكرة تفاهم مشتركة للبدء بالمشاورات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين.

حضر اللقاء: سفير دوله فلسطين لدى العراق احمد عقل، ومدير الإدارة العامة للشؤون العربية السفير فايز أبو الرب، ومدير مكتب الوزير السفير محمد أبو جامع.