رام الله - النجاح - أدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، اليوم الأحد، قرار الاحتلال الإسرائيلي بناء 780 وحدة استيطانية جديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكد على أن الاستيطان غير شرعي بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي، وآخرها القرار 2334 الذي حظي بموافقة دولية بما فيها الولايات المتحدة الأميركية، وإنه يهدف فقط إلى تقويض حل الدولتين.

واعتبر أن هذه القرارات الإسرائيلية المتتالية هي محاولة استباقية من قبل حكومة الإحتلال لتقويض أي جهد قد تقوم به إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، لإعادة إطلاق عملية السلام المتعثرة.

وأوضح أبو ردينة أن حكومة الإحتلال تستقبل إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن بالاستيطان.

ودعا الناطق الرسمي باسم الرئاسة، المجتمع الدولي الى التدخل الفوري والعاجل لإجبار حكومة الإحتلال على وقف تدميرها الممنهج والمخطط لحل الدولتي، مؤكدا أن الاستيطان يدمر أي فرصة لتحقيق السلام العدل والشامل بانهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967.