رام الله - النجاح - نعى المجلس الوطني الفلسطيني، عضو المجلس، الرئيس السابق لرابطة الجالية الفلسطينية في بريطانيا المناضل أنيس مصطفى القاسم الذي وافته المنية، اليوم الجمعة، في إسبانيا عن عمر ناهز (95 عاما).

وأشاد رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون في بيان النعي، بمناقب الراحل، وإسهاماته في خدمة القضية الفلسطينية، فكان من الأوائل في منظمة التحرير الفلسطينية، وصياغة ميثاقها وأنظمتها في المؤتمر التأسيسي الفلسطيني الذي عقد في القدس في أيار/مايو عام 1964، وترأس اللجنة القانونية في المجلس الوطني، وكانت له بصماته في الكثير من دوراته.

وقال إن الفقيد الكبير له إسهاماته القانونية على المستويين الفلسطيني والدولي، فهو الخبير في القانون الدولي الذي كرس خبرته في الدفاع عن حقوق شعبنا الفلسطيني، فضلا عن مشاركته في تأسيس المنظمة الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، وترؤسه لصندوق العون القانوني للفلسطينيين، وله العديد من المؤلفات التي تعتبر مرجعا في القضية الفلسطينية.

وتقدم الزعنون من اسرة الفقيد وعائلة القاسم في الوطن والشتات بأصدق مشاعر التعزية والمواساة، داعيا الله أن يلهمهم الصبر والسلوان.