نابلس - النجاح - أعرب امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب عن امله في ان يتم قريبا استئناف الحوار الوطني مع حركة حماس من اجل اتمام الوحدة الوطنية.

وشدد الرجوب في حديث لإذاعة صوت فلسطين، اليوم الخميس، على موقف فتح الواضح بان الوحدة الوطنية والانتخابات خيارها الاستراتيجي، مشيراً إلى ان هذا المسار لا يتأثر باي مبادرة من أي طرف اخر

ودعا حركة حماس الى تجاوز العقبات وجسر الفجوات لإنهاء الانقسام وبناء شراكة سياسية ووطنية حقيقة لمواجهة مخططات الاحتلال الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال الرجوب ان حكومة الاحتلال تستغل الفترة المتبقية للإدارة الامريكية الحالية برئاسة دونالد ترامب لفرض امر واقع جديد من خلال تصعيد انتهاكاتها في الاراضي الفلسطينية، مشيراً إلى أنها تسعى لحرف البوصلة الى فترة ما بعد انتهاء حكم ترامب والتي بالتأكيد سترتكز على سياسية مغايرة بالمطلق للسياسة الخارجية التي مارسها ترامب على مدار السنوات 4 الماضية.

وحول ممارسات الاحتلال بحق القيادات المقدسية والهجمة الاعلامية غير المسبوقة بحقهم، أضاف ان هذه الحملة جزء من السلوك التصعيدي الاسرائيلي لفرض السيطرة على المدينة المقدسة.

واكد امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح ان امامنا خيار واحد وهو الصمود والاصرار على ان اقامة الدولة الفلسطينية هي الشرط لتحقيق السلام الامن والاستقرار في الشرق الاوسط.

وبخصوص لقاؤه  مع مبعوث الامم المتحدة في الشرق الاوسط، نيكولاي ملادينوف، أوضح الرجوب ان الاخير حمل رسالة من المجتمع الدولي تشجع وتحفز الفلسطينيين على انجار الوحدة الوطنية من خلال بناء شراكة سياسية باعتبارها ضرورة ومصلحة وطنية لتأسيس علاقة فيها الكل الفلسطيني

وتابع: ان "ملادينوف اكد على وجود اجماع دولي رافض لما تقوم به اسرائيل كما اعرب عن عدم تفاجئه اذا ما حصل تصعيد اسرائيلي خلال الاسابيع القادمة وهي الفترة المتبقية من حكم ترامب".