النجاح -  شيّعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا في مدينة أريحا، اليوم الأربعاء، جثمان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية المناضل الوطني صائب عريقات، إلى مثواه الأخير.

وانطلق موكب التشييع المهيب بعد إلقاء عائلته نظرة الوداع الأخيرة من أمام منزله بحي الخديوي وسط مدينة أريحا، إلى مسجد المدينة القديم، حيث أقيمت صلاة الجنازة على جثمانه، الذي جلل بالعلم الفلسطيني، بمشاركة فعاليات رسمية وشعبية.

وكان جثمان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، قد شيّع بمراسم رسمية بمشاركة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ورئيس الوزراء محمد اشتية، وأعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، والحكومة، وشخصيات من فلسطينيي عام 1948، وأفراد عائلته، في مقر الرئاسة برام الله.

وكان الموكب الجنائزي للراحل عريقات، قد توقف أمام مقر منظمة التحرير حيث مكتبه في مدينة رام الله، حيث القيت نظرة الوداع الأخيرة عليه، وقرأت على روحه الفاتحة.

وكانت قد بدأت صباح اليوم مراسم تشييع جثمان امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د.صائب عريقات في مدينة رام الله، بمشاركة الرئيس محمود عباس.

حيث ألقى الرئيس والقيادة  نظرة الوداع الأخيرة على جثمان د. صائب عريقات، قبل البدء بمراسم التشييع.

 وألقى الرئيس والمشاركون نظرة الوداع الأخيرة على جثمانه، قبل أن يتوجه الموكب الجنائزي إلى مسقط رأسه في مدينة اريحا، لمواراته الثرى.

حيث ستتم مراسم دفن الجثمان وفق سلسلة من التدابير، وستتم الصلاة على جثمان د.عريقات ومن ثم القاء نظرة الوداع، لتنطلق بعد ذلك جنازة عسكرية، بمشاركة ابناء المحافظة لمقبرة ابناء اريحا، لدفن الجثمان.

يذكر ان د.عريقات توفي صباح يوم امس الثلاثاء،  متأثراً باصابته بفيروس كورونا، في مستشفى "هداسا" داخل اراضي عام 48.