جنين - النجاح - قررت عائلة الأسير ماهر الأخرس (49 عاما) من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، والمضرب عن الطعام لليوم الـ90 على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري، اعلان إضرابها عن الطعام، من أمام الغرفة التي يقبع فيها في مستشفى "كبلان" الاسرائيلي.

وأكدت زوجة الأسير الأخرس أنها ووالدته السبعينية وأبناءه الثلاثة دخلوا في اضراب مفتوح عن الطعام اليوم السبت، اسنادا له. بحسب وفا

وبينت أنها تتواجد مع عائلته أمام الغرفة التي يقبع فيها زوجها في مستشفى "كبلان" منذ يوم أمس، ولم يسمح لها بزيارته او الاطلاع على وضعه الصحي.

وكانت سلطات الاحتلال، قررت أمس إلغاء "تجميد" الاعتقال الإداري للأسير الأخرس الذي اصدرته في 23 أيلول/ سبتمبر المنصرم.

ويعاني الأخرس من وضع صحي خطير للغاية، وحالة اعياء شديد ولا يقوى على الحركة، كما تأثرت حاستا السمع والنطق لديه، وهناك خشية أن تتعرض أعضاؤه الحيوية لانتكاسة مفاجئة في ظل عدم حصوله على المحاليل والمدعمات، الأمر الذي يشكل خطرًا حقيقيًا يهدد حياته.