نابلس - النجاح - منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، المواطنين من اقامة صلاة عيد الأضحى المبارك فوق أراضيهم في قرية حارس غرب سلفيت المهددة بالاستيلاء. 

ونصب جيش الاحتلال الحواجز الاسرائيلية على مداخل القرية، وشدد من اجراءته العسكرية وانتشار للشرطة الاسرائيلية وتحرير مخالفات للمواطنيين، وإغلاق مدخلها الرئيسي.

من جهته، قال أمين سر حركة "فتح" اقليم سلفيت عبد الستار عواد: إن الاحتلال يحاول منعنا من ايصال رسالتنا، فالأرض الفلسطينية ملكنا، وسنقوم بحمايتها، ومنع سرقتها.

وأوضح  أن هذه الفعاليات جاءت  تأكيدا على فلسطينية هذه الأرض وعروبتها، وعلى مواقفنا الموحدة في تصعيد المقاومة الشعبية ضد الاحتلال العنصري، حتى يتراجع عن قراراته، في الاستيلاء على المزيد من الأراضي.

وشارك في  الفعالية امين سر حركة فتح اقليم سلفيت عبد الستار عواد، وعضو المجلس الثوري جمال حماد، وموظفي من هيئة الجدار والاستيطان واصحاب الاراضي، وحشد من المواطنين .