رام الله - النجاح - نأت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي، الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين في الوطن وخارجه، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي يصادف اليوم الأحد.


وأشادت في بيان لها، باسم اللجنة التنفيذية، بجهود الصحفيين في تغطية الأحداث، وتقصي الحقائق واستقصائها، وإيصالها بمصداقية وشجاعة ومهنية، وخصوصا في هذا الوقت العصيب الذي يقف به شعبنا وقيادته صامدين أمام محاولات القوى الشعبوية المتطرفة، تصفية قضيتنا العادلة، ويواجهون في ذات الوقت خطر وباء يتفشى، ويهدد البشرية جمعاء.


ودعت عشراوي إلى تعزيز دور السلطة الرابعة، وحماية منظومة الإعلام، وتطوير القوانين المتعلقة بحرية الرأي والتعبير للوصول إلى نظام عصري وديمقراطي تعددي.


وأكدت على ضرورة تدعيم المصارحة والشفافية، وصون الحريات على مختلف الأصعدة، وقالت: "إن الانفتاح الإعلامي الذي تنتهجه الحكومة الفلسطينية من خلال نشر المعلومات بشفافية ودون قيود، وممارسة حرية الرأي والتفكير، والتواصل المباشر مع وسائل الإعلام المختلفة، بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي، أثبت فاعليته على أرض الواقع، وعزز من ثقة الشارع بالقيادة".


وشددت عشراوي على أن مهمة الإعلام الفلسطيني، ترتكز على صياغة خطاب إعلامي حر وجريء، يستند في جوهره إلى قواعد القانون الدولي، وقواعد حرية النشر والفكر، إضافة إلى دوره القائم على الرقابة والمساءلة والإصلاح الداخلي والبحث والاستقصاء والتحليل، ومهمته في فضح انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي، وكشف سياساته العنصرية على جميع الأصعدة بما في ذلك اعتداءاته المتصاعدة ضد الصحفيين الفلسطينيين والأجانب، والمؤسسات الإعلامية.


ودعت عشراوي الهيئات الدولية، والاتحاد الدولي للصحفيين، واتحاد الصحفيين العرب، بالعمل على توفير الحماية العاجلة للصحفيين الفلسطينيين وللمؤسسات الإعلامية المحلية والدولية، ومحاسبة دولة الاحتلال ومساءلتها على اعتداءاتها الممنهجة على الإعلام والإعلاميين، وخصوصا في القدس المحتلة.