نابلس - متابعة خاصة - النجاح - قال أحمد اللبدي والد الأسيرة الأردنية المحررة هبة إن فحوصات طبية مهمة أجريت لابنته عقب الإفراج عنها من سجون الاحتلال ووصولها الى المملكة حيث جرى نقلها الى المدينة الطبية.

وأشار اللبدي في تصريح لبرنامج "الثامنة" الذي يبث على "فضائية النجاح" الى أن الحالة الصحية لهبة جيدة لكنها بحاجة الى مزيد من الفحوصات والرعاية الصحية.

وأكد اللبدي أن وزارة الخارجية والمغتربين الاردنيين تعاملت بحرفية مع ملف ابنته المحررة خلال أعتقالها وذلك بتوجيهات من الملك عبدالله الثاني.

وأوضح اللبدي في السياق ذاته، أن الحراك الشعبي في فلسطين والأردن وفلسطين الداخل وجهود مجلس النواب الأردني والجهات الحقوقية والمحامين ساهم أيضا في إنهاء الأزمة وأدى في نهاية المطاف للإفراج عن ابنته الى جانب الاسير عبد الرحمن مرعي.

في سياق متصل،نقل اللبدي على لسان ابنته المحررة رسالة الأسرى الفلسطينيين والأردنيين في سجون الاحتلال وما تعيشه الحركة الأسيرة من ظروف حجز واعتقال قهرية.

ووصل الأسيران اللبدي ومرعي أمس الأربعاء، إلى الأردن، عبر معبر الكرامة، الحدودي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وكان في استقبال اللبدي ومرعي عائلتاهما وذووهما وعدد من المسؤولين الأردنيين وجمع غفير من المواطنين.

واعتقلت هبة اللبدي (32 عاماً)، في 20 أغسطس/ آب الماضي، أثناء ذهابها مع والدتها وخالتها لحضور حفل زفاف أحد أقاربهن في الضفة الغربية ، وتدهورت حالتها الصحية بعد دخولها في إضراب عن الطعام احتجاجاً على استمرار اعتقالها، ونقلت إلى المستشفى عدة مرات لإنقاذ حياتها.​

كما اعتقلت سلطات الاحتلال عبد الرحمن مرعي (29 عاماً)، وهو من مواليد مدينة الزرقاء، في 2 سبتمبر/أيلول الماضي، أثناء توجهه لحضور حفل زفاف أحد أقاربه في الضفة الغربية عبر معبر الكرامة، وهو مصاب بسرطان في الخلايا الدهنية بالوجه منذ عام 2010، وبحاجة ماسة لمتابعة طبية حثيثة لحالته الصحية ولإجراء فحوصات طبية دورية، لكن منذ أن اعتُقل تعرض لإهمال طبي ولم تُجرَ له أي فحوصات طبية، ولم تُقدَّم له أي جرعات علاجية.