نابلس - النجاح - أكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب، إنه خلال الأيام والأسابيع المقبلة، سيكون أمام الفلسطينيين سيناريوهان اثنان، قائلاً: "إما أن يكون هناك اشتباك برعاية دولية لإنهاء الصراع، وإما أن نذهب إلى صدام ومواجهة".

وأضاف الرجوب في لقاء متلفز، مساء الأربعاء، قائلاً: "إذا ذهبنا إلى صدام ونحن لا نتمناه ولا نخشاه بذات الوقت سيكون شاملاً، وبهذه الحالة لن نعيد السيف إلى غمده إلا بإنهاء هذا الاحتلال".

وتابع الرجوب: "الآن كلنا على المحك والاختبار، ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، يمس ويدنس المقدسات يومياً، نحن قوتنا في بقائنا وصمودنا وإصرارنا وعدم الاستسلام".

وأكد الرجوب، أن هناك قناعة تترسخ يوميا لدى نتنياهو بأن "شعبنا لن يرفع الراية البيضاء وباق على أرضه"، مستطرداً: "نحن كفلسطينيين ليس لنا غير هذا الوطن لم ولن نرفع الراية البيضاء لا لنتنياهو أو غيره".

ووصف الرجوب ما حدث اليوم بالخليل أنه "أعلى درجات الاستفزاز"، موضحاً أن دخول نتنياهو للمدينة لأول مرة منذ 21 سنة، رسالة للفلسطينيين والعالم بأنه "يستخف بكل القوانين والمواثيق ومشاعر المسلمين في الخليل، ويبني رواية على مجموعة أكاذيب".

ولفت إلى أن نتنياهو بنى جيلاً من الإسرائيليين الذين يمارسون الإرهاب الرسمي بحق الفلسطينيين، مستطرداً: "نحن ندرك حجم هذا الاستفزاز، وهدف نتنياهو الذي يخوض معركة شخصية مصيرية يوم 17 أيلول/ سبتمبر".