وكالات - النجاح - أدانت أمانة سر المجلس الثوري لحركة "فتح"، محاولة الاغتيال التي تعرض لها عضو اللجنة المركزية للحركة أحمد حلس "أبو ماهر"، وحملت حركة "حماس" المسؤولية الكاملة عن هذا الاعتداء وما سيترتب عليه.

وأكدت أمانة سر "ثوري فتح"، في بيان لها، مساء اليوم الجمعة، أنها تابعت ما جرى من محاولة اغتيال فاشله للأخ القائد أحمد حلس، وذلك بإطلاق النار بشكل مباشر من عصابات القتلة وبغطاء مباشر من قوة الأمر الواقع في القطاع المختطف.

وقالت "إن أي محاولة لخلط الأوراق في قطاع غزة، وفِي هذه الظروف التي تتصدى فيها فتح ومعها فصائل منظمة التحرير، لكل محاولات الهيمنة وحصار شعبنا وقيادته بأساليب متعددة في محاولة للضغط علينا لتمرير مؤامراتهم، لن يكتب لها النجاح بصمود وإرادة شعبنا الملتف خلف قيادته الشرعية"، داعية  "حماس" إلى إعادة حساباتها والعودة للصف الوطني وفك ارتباطها بصفقة القرن ووهم إقامة الإمارة بهذا التساوق مع إسرائيل والإدارة الأميركية.

وأضافت أن "وهم رفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل على أهلنا في غزة يجب أن ينتهي، وأن مواجهة الحصار ومن يفرضه لن تنجح في طل استمرار سياسة الانفصال التي تمارسونها (حماس) من أجل مشروعكم الحزبي، إلا بإنهاء انقلابكم وعودة الوحدة الوطنية بتنفيذ آليات إنهاء الانقلاب في اتفاق  2017".

وطالبت أمانة سر المجلس الثوري كافة فصائل العمل الوطني "بالتصدي لهذه المحاولة الفاشلة لاغتيال الأخ أحمد حلس، وذلك لإفشال سياسة حماس وعصابات القتل التي تنشط بعلم حماس، وإلا فإن غزة على أبواب حالة مفتعلة للفلتان الأمني والفوضى."