رام الله - النجاح - غادر رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ظهر الاثنين، العاصمة العراقية بغداد، في ختام زيارة رسمية استمرت يومين.

وقد أجرى الرئيس مباحثات رسمية مع الرئيس العراقي برهم صالح، تناولت الوضع السياسي الراهن، وما تتعرض له القضية الفلسطينية من مخاطر، اضافة إلى جملة من الموضوعات والقضايا التي تهم البلدين الشقيقين.

 

كما التقى فور وصوله يوم أمس برئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، والنائب الأول لرئيس البرلمان العراقي حسن الكعبي، وعددا من النواب، وأعضاء مجلس العلاقات العربية والدولية: إياد علاوي، والرئيس أمين الجميل، وطاهر المصري، وفؤاد السنيورة، وعمرو موسى، ووضعهم في صورة آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، لا سيما في ضوء التهديدات والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة بحق شعبنا، وقيادته.

وتأتي زيارة الرئيس في إطار تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تنميتها في شتى المجالات، بما يخدم المصالح المشتركة.

وكان في وداع الرئيس على أرض مطار بغداد الدولي وزير التخطيط العراقي نوري الدليمي، وعدد من المسؤولين العراقيين، وسفيرة العراق غير المقيمة صفية السهيل، وسفير فلسطين لدى العراق أحمد عقل.

 

ورافق الرئيس في زيارته: رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية محمد مصطفى، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي، وسفير فلسطين لدى العراق أحمد عقل، وياسر عباس.