رام الله - النجاح -  

دعت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، السبت، لاعتبار يوم الجمعة المقبل، يوماً للتصعيد الميداني على نقاط الاحتكاك والتماس مع الاحتلال ومستوطنيه، بالإضافة لدعوتها لأوسع مشاركة في فعاليات المغير وجبل الرسان، والخان الأحمر والمزرعة الغربية وبلعين ونعلين، وجميع المواقع، تأكيدًا على تصعيد المقاومة الشعبية مع المحتل.

وطالبت القوى، الجماهير بالاعتصام يوم الاثنين المقبل أمام ممثلية البرازيل برام الله، رفضاً لصفقة شراء أسلحة مع دولة الاحتلال، والتوجه لنقل السفارة للقدس المحتلة، داعية للاعتصام أمام ممثلية التشيك، رفضاً لتصريحات رئيسها، والمواقف المنحازة للاحتلال، والرافضة لحقوق شعبنا المشروعة.

وأضافت: "ندعو لإسناد الأسرى في سجون الاحتلال، وتحميل الاحتلال كامل المسؤولية عن تبعات تشريعاتها وممارساتها الإجرامية بحقهم"، مؤكدة أن ذلك سيقود لانفجار السجون، جراء إمعان دولة الاحتلال في استهداف الأسرى والأسيرات.

وشددت القوى في بيانها، على أهمية توسيع حملات المقاطعة لدولة الاحتلال على المستوى المحلي، وتنظيف الأسواق من منتجات الاحتلال، ووقف كل أشكال التطبيع فوراً.