النجاح - أكد رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة خلال كلمة له أثناء زيارة اضرحة الشهداء والنصب التذكارية اليوم الاثنين نجاح الاضراب العام في كل فلسطين المحتلة التاريخية في البلاد والضفة والقطاع.

ويأتي الاضراب تجاوبا مع دعوة لجنة المتابعة واجماع الفصائل الفلسطينية، وردا على قانون القومية الصهيوني الاقتلاعي العنصري وإحياء للذكري ال18 لهبة القدس والأقصى وشهداء شعبنا عامة.

وقال بركة، إن نجاح الاضراب العام لكل الشعب الفلسطيني، مثير للاعتزاز، وهو قرار اتخذناه سوية بالإجماع مع الفصائل الفلسطينية كلها.

وقد نتفهم أصواتا في داخلنا، تطرح بدافع الحرص والإخلاص، رؤية أخرى حول شكل الاضراب، وخاصة بما يتعلق بجهاز التعليم.

ولكن في المقابل، هناك أصوات تنطق بلغة عربية، ولكن بعقلية صهيونية وكيلة للسلطة الحاكمة، تهاجم الاضراب والقيادات العربية، بسبب هذا الاضراب.

وتابع بركة قائلا، فجأة صار وزير التعليم نفتالي بينيت العنصري، حريصا على مستقبل أجيالنا، ويهاجم الاضراب.

ونحن نعلم أن غالبية المفتشين في جهاز التعليم، هم أناس مع شعبهم في قضاياهم، ولكن هناك بعض المفتشين الذين يعملون وكلاء عند بينيت، وينضمون لجوقة بينيت في التحريض على القيادات العربية وهيئاتنا الشعبية ضد الاضراب.

وقال بركة، إنه منذ العام 2000 وحتى اليوم، تصاعدت العنصرية الإسرائيلية المؤسساتية والحزبية، وباتت أشد سفكا لدماء شعبنا، وتزيد من الحصار والتجويع. وحتى ظاهرة العنف والجريمة التي تتفشى في مجتمعنا برعاية السلطة الإسرائيلية الحاكمة، بهدف ضرب شعبنا من داخله.