النجاح - أدان وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي بأشد العبارات قرار الادارة الامريكية اغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، واعتبره تأكيدا جديدا على دور الولايات المتحدة كوكيل حصري لمصالح دولة الاحتلال إسرائيل في أي مكان في العالم وحول أي موضوع.

وأضاف المالكي أن واشنطن تثبت يوميا مدى اخلاصها لخدمة مصالح دولة الاحتلال وحماية تلك المصالح حتى لو كان ذلك على حساب استقلالية القرار الأمريكي او سيادته.

واضاف المالكي ان امريكا تنبري في كل مناسبة وبدون اية مناسبة لتظهر ذلك حتى تثبت لمشغلها مدى التزامها وتفانيها في خدمة مصالح الاحتلال، الدولة المارقة.

ولكي تثبت ذلك تبحث عما تبقى لها من إجراءات يمكن اتخاذها بحق الشعب الفلسطيني حتى لو أدى ذلك إلى موت العديد من المرضى الفلسطينيين الذين لن يجدوا علاجا لهم بسبب توقف تلك الإدارة عن تقديم مساهمتها المالية لمستشفيات القدس، وعندما تستوفي هذا الاستحقاق، تبحث عن موضوع اخر، لتجد في إغلاق بعثتنا في واشنطن مبتغاها. كل ذلك لاننا قررنا الطلب من المحكمة الجنائية الدولية أن تفتح تحقيقا في ما ارتكبه إسرائيل من جرائم بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل.

وتساءل الوزير المالكي الهذه الدرجة من الحضيض الاخلاقي والقيمي والسلوكي وصلت الإدارة الأمريكية من اجل حماية مصالح الاحتلال ودولته المارقة؟