النجاح - أكد مساعد وزير الخارجية والمغتربين لشؤون اللاجئين والمغتربين السفير رأفت بدران، أن قضية اللاجئين الفلسطينيين هي جوهر الصراع ومفتاح السلام، مطالبا بإعادة تفعيل القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، وتحديدا ما يتعلق بموضوع اللاجئين.

وقال بدران في تصريحات لوكالة"وفا" على هامش الاجتماع الرابع لعملية التشاور العربية الإقليمية حول الهجرة واللجوء والذي انطلقت أعماله اليوم بالجامعة العربية، بحضور ممثلين عن الدول العربية والمنظمات الدولية المختصة بهذا الشأن، إن قضية اللاجئين الفلسطينيين هي جوهر الصراع ومفتاح السلام حيث تتعرض لمحاولة التهميش.

وشدد على ضرورة سد العجز في موازنة وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، من خلال زيادة التبرعات السنوية، لسد الفجوة التي أحدثتها الولايات المتحدة في ميزانية وكالة الغوث، لتغييب قضية اللاجئين، وضرورة العمل بما يسهم بالتخفيف من معاناة اللاجئين الكبيرة إلى حين انتهاء مشكلتهم وعودتهم إلى ديارهم التي هجروا منها.

وأشار بدران إلى أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي لا تزال تمارس تهجيرا من نوع آخر وهو تفريغ الأراضي من سكانها وإحلال الاستيطان غير الشرعي حسب القانون الدولي.

حضر الاجتماع الى جانب السفير بدران، مسؤول ملف الجامعة العربية بوزارة الخارجية والمغتربين سكرتير ثالث علا التميمي، والمستشار جمانة الغول من مندوبية فلسطين بالجامعة العربية .