النجاح - شدد حركة فتح، اليوم الخميس، على ضرورة أن تواصل وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين (الاونروا) مهامها ومسؤولياتها على أكمل وجه.

وجاء ذلك في بيان صحفي عقبت خلاله فتح على قيام الولايات المتحدة الأمريكية بإبلاغ وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين (الاونروا) بالتزامها بالمساهمة في ميزانية الوكالة بستين مليون دولار من أصل الدفعة الأولى المقررة في العام 2018 وهي مائة وخمسة وعشرون مليون دولار، ما يعني حجب حوالي 65 مليون دولار من هذه الدفعة، كما يعني وضع علامة استفهام كبيرة على باقي المساهمة الأميركية، والتي بلغت في العام 2017 حوالي 350 مليون دولار.

وقال البيان: إن حركة فتح تؤكد أهمية استمرار "الاونروا" بالعناية بلاجئي فلسطين، بالتزامن مع الاستمرار في الجهود من أجل إحقاق حقوق لاجئي فلسطين في العودة وفي الملكية، خاصة ملكيتهم لأراضيهم، وفي التعويض، وهو ما يمكن أن يشكل إسهاما جادا في بناء السلام في الشرق الأوسط.

وأضاف: من المهم هنا التنبيه إلى أن المساهمة الأميركية للأونروا لا تمثل دعما ولا مساهمة للسلطة الوطنية الفلسطينية، وهي حتى لا تمثل دعما للشعب الفلسطيني بشكل عام ولا لجهود التنمية الاقتصادية الفلسطينية، هذا الدعم هو لوكالة من وكالات الأمم المتحدة، تعنى بلاجئي فلسطين وتحاول التخفيف من محنتهم ومعاناتهم خاصة في مجال التعليم والصحة. الوكالة إذن تقوم بعمل إنساني هام مع ملايين اللاجئين في ساحات عملها الخمس (الضفة الغربية، وقطاع غزة، والأردن، ولبنان، وسوريا) وهي تحقق انجازات جدية في مجال التنمية البشرية للاجئي فلسطين.

وتابع: إن الإجراء الأميركي بطبيعة الحال يقوض عمل "الاونروا" ويلحق بها وبلاجئي فلسطين ضررا شديدا وسينجم عنه مخاطر حقيقية. وأمام أهمية عمل "الاونروا" وآثار الخطوة الأميركية فإن حركة فتح تعبر عن إدانتها الشديدة لهذه الإجراءات.

وأضاف البيان إن طريقة الابتزاز والضغط التي تتبعها الإدارة الأميركية مع الأمم المتحدة، خاصة فيما يتعلق ببرامج لا تروق لإسرائيل والقوى اليمينية المتطرفة، هو أمر نؤمن أنه مرفوض من حيث المبدأ من قبل المجتمع الدولي والدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وقال إن المطلوب أساسا للاجئي فلسطين هو إحقاق حقوقهم التي نصت عليها قرارات الأمم المتحدة خاصة القرار 194، وهو ما عجز المجتمع الدولي عن القيام به حتى الآن بكل أسف لأسباب عديدة منها المواقف الأميركية، وأن تأتي الآن مواقف لحجب حتى المساعدة عن لاجئي فلسطين، لهو أمر بغيض وسيئ للغاية.

وأردف: نأمل ألا يكون هذا الموقف بداية للتساوق مع الموقف الإسرائيلي المجنون، الذي يحاول استهداف "الاونروا" كوجود وكعمل وكأنه يحاول عقاب الضحية أو يحاول دفن آثار الجريمة دون إيجاد الحلول اللازمة لها. كما نأمل ألا يكون هذا الموقف في إطار تحرك واشنطن السياسي ومحاولات فرض مواقف على الجانب الفلسطيني لا يمكن قبولها في كل الأحوال.