عاطف شقير - النجاح - صرح رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف لـ" النجاح الاخباري" ان قتل المستوطنين للشهيد محمود عودة وصمة عار على جبين اسرائيل والغريب في الامر ان المستوطنين تلقوا الحماية الكاملة من قبل قوات الاحتلال .

وأضاف عساف ان المستوطن اطلق النار بشكل مستهتر دون ان يشكل الشهيد اي تهديد على هذا المسوطن الحاقد وهذا ما حصل سابقا مع عائلة دوما موضحا ان هذه البؤر الاستيطانية يمكث فيها غلاة المستوطنين والذيت يتلقون الدعم الكامل من الحكومة الاسرائيلية.

واشار عساف ان هناك مفارقة بينما يعتقل الناشط في الاستيطان عبدالله أبو رحمة  لدفاعه عن الارض الفلسطيني يطلق سراح قاتل محمود عودة في نفس اليوم بكفالة منددا بهذا السلوك الذي وصفه بانه تشريع للقتل ودعم للمستوطنين من قبل هذه الحكومة المتطرفة.

واوضح عساف ان المستوطنين يبنون المستوطنات ويتم مكافئتهم من قبل الحكومة الاسرائيلية ويمنحون مبالغ هائلة للانتقال الى مستوطنة "عميحاي" تشجيعا لهم لمواصلة الاستيطان لافتا ان اخلاء بعض البيوت المتنقلة في بيت لحم ما هو الا لذر الرماد في العيون مبينا ان المستوطنين يلعبون لعبة الكر والفر يخلونها فترة ثم يعودون اليها مجددا.

وطالب عساف المجتمع الدولي بضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من جرائم المستوطنين لان اسرائيل تخرق كل المعايير الدولية والعالمية.