النجاح - في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة الذي يصادف 25 نوفمبر من كل عام، أكد  رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله على وقوفنا الدائم إلى جانب حقوق المرأة وحمايتها من العنف والإقصاء والتهميش والاضطهاد والتمييز المجتمعي.

وأضاف الحمد الله عملنا على إقرار القوانين والتشريعات للحد من العنف ضد النساء أبرزها إلغاء العذر المُحِل لعقوبة القتل على خلفية الشرف في تشريعاتنا الفلسطينية، وانضممنا للعديد من المنظمات الدولية التي تعنى بالمرأة لتعزيز دورها، وحقوقها وترسيخ مكانتها، وإنصافها، وتفعيل مشاركتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، كما أفردنا قسما هاما يتعلق بالمرأة في خطة التنمية الوطنية للأعوام 2017-2022 للوصول إلى مرحلةٍ تسودُ فيها المزيد من ثقافةُ الحياة والشراكة الحقيقية بين الرجل والمرأة.

 واشار الحمد الله إلى ان انتهاء العنف ضد المرأة في فلسطين، لا يمكن أن يكون إلا بانتهاء عنف الاحتلال ضد المرأة الفلسطينية، لذا أجدد التأكيد في هذه المناسبة على ضرورة التدخل الفاعل من قبل المجتمع الدولي ومؤسساته المختلفة، لانهاء عنف الاحتلال المُمارس على المرأة الفلسطينية، ووضع إسرائيل أمام مسؤولياتها التي يُمليها عليها القانون الدولي الإنساني.

 وابرق رئيس الوزراء التحية للرائدات والمبدعات، الأمهات والمربيات الفاضلات، أسيرات الحرية وأمهات الشهداء والأسرى والجرحى، التحية لكل نساء الوطن.