هبة أبو غضيب - النجاح - أكد المتحدث باسم التربية والتعليم العالي صادق الخضور لـ"النجاح الإخباري" ان وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" حاولت المساس بالمناهج الفلسطينية من خلال إدخال تعديلات أطلقت عليها مسمى "المواد الإثرائية"، ولكنها باءت بالفشل.

وأوضح الخضور أن الأونروا عقدت عدة دورات تدريبية للمعلمين في إطار ما تسميه بالمواد الإثرائية، ولكنها قوبلت بعزوف المعلمين عن حضور هذه الدورات، ما أدى إلى تعطل الموضوع.

وثمن المتحدث باسم التربية والتعليم تصرف المعلمين لعدم تجاوبهم مع ما تحاول تعديله الأونروا.

وقال الخضور "الأونروا ما زالت مطالبة بموقف رسمي، بما يخص هذا الموضوع المشار له"، لافتا إلى أن الأونروا لم تصرح حتى اللحظة عن مصير هذا التعديل، أو التراجع عنه.

بدوره كان قد أوضح  مستشار مدير عمليات وكالة الغوث للشؤون السياسية والمحلية، كاظم ابو خلف لـ"النجاح الاخباري" أن وكالة الغوث لا تملك الصلاحية لتغيير منهاج الدولة المضيفة.

وأضاف أن الاونروا لديها المقدرة والرغبة بأن تقدم موادا اثرائية تكميلية، بحيث لا تتعارض مع الهوية الوطنية أو القيم، وتحاول المؤسسة الأممية ترويجها.

وعقب أبو خلف على اتهام الأونروا بتقديمها للمواد تحت الضغوط الاسرائيلية، او تحريفها للمنهاج، قائلا "للناس أن تقول ما تشاء، ونحن كمؤسسة تابعة للأمم المتحدة لدينا في مجال العمل الانساني ما يسمى بالاستقلالية التشغيلية وقيمنا الخاصة، سواء بفلسطين أو غيرها، متسائلا هل رأى المتهمون المواد المطروحة".

 يذكر أن الأشهر الأخيرة شهدت الحديث عن مادة إثرائيّة تحاول "الأونروا" إدخالها على المنهاج في مدارسها، وعبّرت عدة أطراف عن رفضها لمحتوى المادة الذي اعتبروه مُخالفاً للقيم الوطنيّة وله تأثير على الهويّة الفلسطينية، وفيه مصادرة لحق الفلسطينيين بمقاومة الاحتلال الواقع على أرضهم.