هبة أبو غضيب - النجاح - قال القيادي في حركة حماس يحيى العبادسة لـ"النجاح الاخباري" "نأمل أن تكون خطوة استلام المعابر، من شأنها تخفيف معاناة شعبنا، وحرية التنقل والتبادل التجاري، وتحقيق مصالح الشعب الفلسطيني".

ونوه إلى أن خطوة التسليم قد لا تحمل افاقا سياسية في ظل وجود حكومة يمين متطرف وتخلي الولايات المتحدة الامريكية عن فلسطين وانحيازها الكامل لاسرائيل.

وأشار إلى أن المنتظر الان هو أن يتم فتح المعابر 24 ساعة، وفقا للاتفاق الاخير في القاهرة، دون العودة لاتفاقات سابقة تعطل ذلك.

وأوضح أنه تم الاتفاق بين حركتي فتح وحماس بأن تفتح المعابر بشكل كامل ومنتظم فور تسلم الحكومة له.

وفيما يتعلق بالشق الأمني في المعابر أوضح العبادسة أنه قد يصعب على هيئة المعابر تشغيل المعبر التجاري حاليا، نظرا إلى ان موظفي معبر كرم ابو سالم يزيدوا عن 600 موظف، وموظفي هيئة المعابر في رام الله حوالي 130 موظف، املا أن يتم تحقيق العمل بذلك بالشراكة والتعاون، وعملية دمج الموظفين تحتاج ل1 فبراير حتى تكون جاهزة.

وأشار إلى الانتظار لـ14 الشهر ليعود العمل بالمعابر في شكل طبيعي، قد يعتمد على قضايا فنية مرتبطة بإعادة تأهيل الطواقم، لأنها عملية مهنية تحتاج لخبرة وتأهيل.

وأكد العبادسة لـ"النجاح الاخباري" أن موقف حركة حماس واضح في الوصول للنهاية وماضون في تحقيق خطوات المصالحة، بحيث كانت قضية المعابر النقطة الفاصلة واستلام مدخولات غزة للحكومة.

وأضاف العبادسة أن الحركة وعدت برفع الاجراءات المفروضة على غزة من قبل القيادة الفلسطينية فور حل اللجنة الادارية وما زلنا بانتظار هذه الخطوة، املا أن تتم بعد تسليم المعابر.

وأكد أن قضية سلطة البيئة والاراضي تم حلها، لافتا إلى ان الاتفاق لم يكن واضحا لدى رؤساء السلطتين في الضفة، وتم الاتفاق على أن يبقى رئيس سلطة الاراضي والبيئة في غزة مسؤولا فيها وكذلك رؤساء الهيئات في الضفة مسؤولين عنها، مع بقاء الطواقم الادارية كما هي.