النجاح - أكد وزير العمل مأمون أبو شهلا أن 120-150 ألف عامل فلسطيني يعملون داخل الخط الأخضر، ثلثهم فقط حاصل على تصاريح عمل من الاحتلال.

وأضاف أن العمال غير الحاصلين على تصاريح للعمل يصنفون كـ "كاسبي أجر"، حسب التعبير الإسرائيلي، أي أنهم عمالة غير منظمة بلا حقوق ويتعرضون لاستغلال السماسرة وأصحاب العمل، ويعملون في مهن خطرة وأماكن عمل تفتقر لشروط السلامة وبرواتب أقل.

وطالب منظمة العمل الدولية بتقديم المساعدة لتشكيل لجنة دولية لمتابعة حقوق العمال داخل الخط الأخضر، وتطوير مراكز التدريب المهني التابعة للوزارة للحصول على أيدي ماهرة قادرة على المنافسة في الأسواق المحلية والإقليمية، ودعم المشاريع الإنتاجية الصغيرة من خلال الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية.

كما دعا لتشكيل لجنة متابعة من الدول الأعضاء في المنظمة لمتابعة التقرير السنوي لبعثة تقصي الحقائق، ووضع آليات لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق العمال.