نهاد الطويل - النجاح -

بيروت: أخطرت الشرطة اللبنانية السبت، عشرات العائلات الفلسطينية جنوب البلاد، بإخلاء منازلهم تمهيدًا لهدمها، بحجة بناء أوتوستراد (طريق دولي) يربط المدن اللبنانية بعضها ببعض.

وأفادت مصادر فلسطينية في بيان لها بأن الشرطة اللبنانية أخطرت بهدم 50 منزلًا يعود لعائلات فلسطينية لاجئة في تجمع "القاسمية" شمالي مدينة صور بالقرب من مصب نهر الليطاني (جنوبًا).

ويعاني "الشبريجا" من أن طريقًا دوليًا سوف تمر في قلب المنطقة التي يعيشون فيها، حيث يقيم  منذ نحو 50 عامًا، 6000 نسمة يعملون في الزراعة، وساهموا في تطوير المنطقة.

وكان أهالي تجمع "الشبريحا" للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان، قد تصدوا مؤخرًا لجرّافة تابعة لبلدية العبّاسية، مانعين إياها من تنفيذ قرار هدم صادر عن الجهات البلدية والأمنية اللبنانية بحقّ منازلهم لغرض توسيع أوتوستراد صيدا-صور الدولي.

من جهتها، قالت منظمة "ثابت" لحق العودة، إن قضية تجمع القاسمية تُعد "أزمة إنسانية جديدة، يتعرض لها جزء من الشعب الفلسطيني في لبنان".

ودعت في تصريحات صحفية لها تعقيبًا على أوامر الهدم، لدعم المطالب الإنسانية "المُحقة" للعائلات الفلسطينية التي تعيش في التجمع والمتضررة من قضية الأوتوستراد الدولي الذي يمزق تجمع "الشبريحا" ويجعل جزءًا من أهله بلا مأوى.

بدورهم، شدد الأهالي على دعمهم المشروع التطويري في منطقة الجنوب من خلال استكمال بناء الأوتوستراد، "لكن دون إلحاق الضرر بمنازلهم وتهجير عائلاتهم".

وطالبوا، الدولة اللبنانية بـ "معالجة عادلة" لقضيتهم؛ من خلال بناء منازل لهم في أراضي مشاع غرب الأوتوستراد في تجمع "الشبريحا"، في حال تعذر تغيير خط سيره، ومؤكدين رفضهم مبدأ التعويض.